الرجوب يكشف عن الهدف الاستراتيجي الذي تسعى إليه القيادة الفلسطينية

التقى أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب، اليوم الخميس، رئاسة المجلس الوطني الفلسطني، لبحث آخر التطورات المتعلقة بالمصالحة الوطنية.

وأوضح الرجوب خلال لقائه رئاسة المجلس الوطني في العاصمة الأردنية عمان، بشكل مفصّل، المهمة الوطنية التي يقوم بها، لتعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، وإجراء انتخابات شفافة ونزيهة، تظهر للعام حرص الشعب الفلسطيني وقيادته على بناء مؤسساته الوطنية بطريقة ديمقراطية.

وأطلع رئاسة المجلس، على الخطوات التي تمت في إطار الحوار الوطني، والمراحل التي مرت بها وصولًا للاجتماع الذي سيعقد في القاهرة في 5 شباط/ فبراير المقبل، بمشاركة فصائل العمل الوطني.

وبيّن أنّ الهدف الاستراتيجي الذي تسعى إليه القيادة الفلسطيني هو إنهاء الانقسام، وبناء شراكة وطنية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشترك فيها الجميع.

وأكّد على أهمية دور المجلس الوطني الفلسطيني، في التحرك على مختلف المستويات خاصة مع الاتحادات البرلمانية العربية والاسلامية والدولية، لحشد تأييدها لدعم الانتخابات الفلسطينية المقبلة.

وشدّد على أهمية وضرورة وجود المجلس الوطني ودوره المهم في الفترة المقبلة، خاصة في مرحلة إعادة تشكيله، معبّرًا عن حرصه على استمرار هذه اللقاءات لإطلاع المجلس ورئاسته على كل التطورات التي ستجري وصولًا لتحقيق الوحدة الوطنية.