حماس تكشف الملفات "الهامة والحساسة" التي ستناقش في لقاء القاهرة المقبل

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول دائرة العلاقات الوطنية حسام بدران اليوم الخميس 25/2/2021، أن المحطة القادمة في حوارات القاهرة سوف تتركز بشكل مباشر حول آلية ومعايير تشكيل المجلس الوطني الجديد، على اعتبار أن منظمة التحرير هي محطة اهتمام في حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية.

وشدد بدران، في تصريحات لإذاعة "صوت القدس" حول التوقعات القادمة في مرحلة الانتخابات، على أن اللقاءات المزمع عقدها الشهر القادم في القاهرة, لا تقل أهمية عن اللقاء السابق لأنها تتحدث عن القضية الأهم وهي ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي.

وبين بدران، أن العنوان الأساسي في الاجتماع القادم هو أن تجمع المنظمة كل مكونات شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج.

وقال بدران:"بعد أن وصلت التجارب السابقة من مشاريع التسوية  لطريق مسدود, فقد آن للشعب أن يقول كلمته من خلال الانتخابات ومن خلال القيادات والفصائل المختلفة".

ولفت إلى أن القضية الفلسطينية كانت وما زالت قضية شعب يعيش تحت الاحتلال، ومقاومة الاحتلال هو العنوان لشعبنا في المرحلة القادمة.

وبشأن ملف الحريات الذي يدور الجدل حوله، قال بدران:"موضوع الحريات كان إحدى القضايا الأساسية التي طرحت في حوارات القاهرة, وحركة حماس أكدت على أن هناك مشكلة حقيقية في الحريات في الضفة المحتلة بشكل أساسي، لافتاً إلى أن الحريات لا تتجزأ وحركة حماس معنية بأن تكون هناك حريات حقيقية لشعبنا سواءً في غزة أو في الضفة المحتلة.

وأكد على أن قضية المعتقلين السياسيون هي من الموضوعات المطروحة بين الحركتين وهناك خطوات ايجابية تتقدم يوماً بعد يوم, ويوجد نقاش للأسماء والأعداد الموجودة في كلا الطرفين, وذلك عبر آلية التواصل مع حركة فتح، خاصةً مع جبريل الرجوب، الأمور تسير بشكل جيد وإيجابي.

وشدد على أن الاتفاق بالقاهرة كان واضح وهو تشكيل محكمة الانتخابات بالتوافق مع الفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني, وخلال الفترة القريبة سوف يصدر المرسوم المتعلق بالقضاء.

وكشف عن أن الاحتلال وقوى إقليمية تسعى لإخراج حركة حماس من المشهد السياسي وهو أمر مستحيل وغير ممكن.